مدونات

ما هو السل (الدرّن)؟ وكيف يعالج؟

ينجم السل عن جرثومة (المتفطرة السلية) التي تصيب الرئتين في معظم الأحيان، وهو مرض يمكن شفاؤه ويمكن الوقاية منه.

ينتشر السل من شخص إلى شخص عن طريق الهواء؛ فعندما يسعل الأشخاص المصابون بسل رئوي أو يعطسون أو يبصقون، ينفثون جراثيم السل في الهواء. ولا يحتاج الشخص إلا إلى استنشاق القليل من هذه الجراثيم حتى يصاب بالعدوى.

حوالي ثلث سكان العالم لديهم سل خافٍ، مما يعني أن هؤلاء الأشخاص قد أصيبوا بالعدوى بجرثومة السل لكنهم غير مصابين بالمرض (بعدُ)، ولا يمكنهم أن ينقلوا المرض.

الأشخاص الذين لديهم عدوى بجرثومة السل معرضون خلال حياتهم لخطر الوقوع بمرض السل بنسبة 10%. لكن الأشخاص الذين لديهم أجهزة مناعة منقوصة – كالأشخاص المصابين بفيروس العوز المناعي البشري أو بسوء التغذية أو بالسكري – أو الأشخاص الذين يتعاطون التبغ، معرضون أكثر بكثير لخطر الوقوع في المرض.

عندما يصاب شخص ما بسل نشط (المرض)، فالأعراض (السعال، الحمى، التعرق الليلي، فقد الوزن، إلخ) قد تكون خفيفة لعدة شهور. وهذا يمكن أن يؤدي إلى تأخر في التماس الرعاية، ويؤدي إلى سريان الجراثيم إلى الآخرين. يمكن للشخص المصاب بالسل أن يعدي ما يصل إلى 10-15 شخصاً آخر من خلال المخالطة الوثيقة على مدار سنة. وإذا لم يعالجوا بشكل صحيح فإن ما يصل إلى ثلثي الأشخاص المصابين بالسل سيموتون.

لقد تم – منذ عام 2000 – إنقاذ حياة أكثر من 49 مليوناً وشفاء 56 مليون شخص من خلال المعالجة والرعاية. حيث تتم معالجة مرض السل النشط والحساس للأدوية بدورة علاجية معيارية مدتها ستة أشهر مؤلفة من أربعة أدوية مضادة للمكروبات، تقدَّم للمريض مع المعلومات والإشراف والدعم من قبل عامل صحي أو متطوع مدرَّب. الغالبية العظمى من حالات السل يمكن أن تشفى عندما تقدم الأدوية وتؤخذ بشكل صحيح.

سبع حقائق عن السل:

1- مات بسبب السل ما مجموعه 1.8 ملايين شخص في عام 2015 (منهم 0.4 مليون كانوا متعايشين مع فيروس الإيدز).

2- في عام 2016، أُصيب 10.4 ملايين شخص بالسل، وتوفى 1.8 مليون شخص جرّاء هذا المرض (من بينهم 0.4 مليون كانوا مصابين بفيروس الإيدز). وتحدث نسبة تتجاوز 95% من الوفيات الناجمة عن السل في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.

3- تشهد ستة بلدان 60% من مجموع الحالات، وتتصدر الهند هذه البلدان، وتليها إندونيسيا والصين ونيجيريا وباكستان وجنوب أفريقيا.

4- في عام 2016، أُصيب ما يقدر بمليون طفل بالسل، وتوفي 250 ألف طفل جرّاء السل (من غير المصابين بفيروس الإيدز).

5- في عام 2016، أُصيب ما يقدر بنحو 490 ألف شخص بالسل المقاوم للأدوية المتعددة على الصعيد العالمي.

6- أُنقذ ما يقدر بنحو 53 مليون شخص عن طريق تشخيص السل وعلاجه في الفترة بين عامي 2000 و2016.

7- القضاء على وباء السل بحلول عام 2030 من بين الغايات التي تنص عليها أهداف التنمية المستدامة التي اعتمدت مؤخرا.

________
*المصدر: منظمة الصحة العالمية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock