الأخبار

الثلاسيميا تناشد المنظمات الدولية لإنقاذ مرضى الدم الوراثي

صنعاء/ متابعات

ناشدت الجمعية اليمنية لمرضى الثلاسيميا والدم الورافي، “المنظمات المحلية والدولية، ومنظمات الإغاثة العالمية، والصليب الأحمر الدولي؛ للالتفات إلى معاناة مرضى الثلاسيميا، ومساندتهم ودعمهم بأدويتهم الرئيسية، والمستلزمات الطبية التي يحتاجون إليها”.

ودعت الجمعية في بيان لها، اليوم الأربعاء، بمناسبة اليوم العالمي للثلاسيميا 2019، كل فاعلي الخير وأصحاب الأيادي البيضاء، لتبني قضية مرضى الثلاسيميا، ومساندتها وشركاؤها لمكافحة هذه الأمراض المزمنة.

وأشارت إلى أن المؤسسة تحرص على إحياء مثل هذه الفعاليات، التي تحتفل بها دول العالم، “وذلك للتعريف بقضية مرضى الثلاسيميا والدم الوراثي ومعاناتهم وهمومهم وحشد الجهود لعمل المزيد من أجل صحتهم وصحة المجتمع”.

وقالت المؤسسة في بيانها، إن هذه المناسبة تأتي هذا العام، “وقد غادر الحياة خلال السنتين الماضيتين العشرات من مرضاها، جراء انعدام أدويتهم الأساسية، وتدني خدمات الرعاية الصحية”.

وأضافت: “ويمر هذا اليوم على المرضى في اليمن، وهم يعانون من تفاقم الأزمة الإنسانية التي أثقلت كاهل الجميع فضلاً عن معاناتهم من مرضهم المزمن”.

وأوضحت أنها كانت “تعتزم أن تقيم احتفالها السنوي باليوم العالمي للثلاسيميا لهذا العام 2019م، ولكن بسبب الأوضاع الصعبة والاستثنائية التي يمر بها وطننا الحبيب، لم نتمكن من إحياء هذه المناسبة، واكتفينا بحملة إلكترونية إعلامية آملين أن تتهيأ الظروف لإحياء هذه الفعالية وغيرها من فعاليات المرضى في القريب العاجل”.

وأعربت الجمعية عن أملها أن “تقوم القنوات والمواقع الالكترونية والإذاعات والصحف اليمنية، بالتذكير باليوم العالمي لمرضى الثلاسيميا، والذي يصادف الـ 8 من مايو 2019م، من خلال بث الخبر في النشرات والصحف والمواقع الإلكترونية والتقارير الإخبارية، وكذا بث الخبر في شريط الأخبار المتحرك بالصيغة المناسبة”.

جدير بالذكر أنه يوجد في اليمن نحو 1300 مصاب بمرض “الثلاسيميا”، وأكثر من 25 ألف مصاب “بالأنيميا المنجلية”، حتى نهاية العام 2018، وفقاً للمدير التنفيذي للجمعية اليمنية لمرضى الثلاسيميا والدم الوراثي، جميل الخياطي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock