بحوث ودراسات

دراسة: المضادات الحيوية قد تزيد مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية

حذرت دراسة طبية أجراها باحثون من جامعة “بيتسبرغ” في الولايات المتحدة الأمريكية، من الإكثار من تناول المضادات الحيوية لتخفيف الآلام، مشيرة إلى أنها قد تعرض الإنسان لزيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية.

وأظهرت الدراسة الحديثة وفقا لأحدث تحذيرات جمعية القلب الأمريكية، أن كلا من مضادات الاحتقان والالتهاب غير الستيرويدية أدرجت كأدوية يمكن أن تزيد من ضغط الدم.

وأشار الباحثون إلى أن الأشخاص الذين دأبوا على تناول مضادات الالتهاب غير الستيرودية كانوا أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية في غضون أسبوع مقارنة بنفس الفترة الزمنية قبل عام عندما لم يكن المرضى يتناولون مضادات هذا الالتهاب.

وقالت كارولين سوندرا الباحثة في الجامعة إنه “يجب على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب غير المضبوطة تجنب تناول مضادات الاحتقان الفموية، وبالنسبة إلى عامة السكان أو الأشخاص الذين يعانون من مخاطر قلبية وعائية منخفضة، عليهم أن يستخدموها بتوجيه من مقدمي الرعاية الصحية”.

وأوضحت أن مزيلات الاحتقان مثل “السودوإيفيدرين” أو”الفينيللفرين” تعمل على تقييد الأوعية الفموية، فهي تمسح بسائل أقل في الجيوب الأنفية.

وأوضح الباحثون أن ما يقرب من 10 آلاف شخص يعانون من التهابات الجهاز التنفسي، وتم نقلهم إلى المستشفى بسبب النوبات القلبية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock