توعية صحية

الصحة النفسية ودورها الفعّال والمؤثر في علاج السرطان

وقاية برس/ متابعات

بعد تشخيص الاصابة بالسرطان تختلف ردة فعل كل شخص عن الآخر، لكنهم جميعا يدركون أنه مرض خطر ومميت، لذا تتبادر الى اذهانهم افكار عن قرب المنية والوفاة. وبينت د. جولييت دنكا اختصاصية العلاج النفسي والبروفيسورة المساعدة في الجامعة الاميركية في الكويت، أن تشخيص الاصابة بالسرطان (بغض النظر عن درجته وشدته) يمكن اعتباره كنوع من الصدمات النفسية.

يختلف وقع الاصابة بالسرطان من مريض الى آخر، فالمتشائم يمر بمراحل الاكتئاب الشديد وفقدان الامل، بل وقد يفكر بالانتحار، بينما يقاوم الايجابي هذه المشاعر ويتمسك بالأمل والايجابية. وقد بينت عدة دراسات ان تأثير ردة الفعل النفسية لها تأثير كبير جدا في صحة المريض واستجابته للعلاج. وعليه، خلصت عدة توصيات طبية الى ضرورة رفع الحالة المعنوية وتعزيز الشعور بالإيجابية والامل، ليس فقط لتحسين جودة حياة المريض بل لتعزيز نجاح علاج السرطان أيضا.

وعلقت د. جولييت قائلة: النجاة من السرطان وجودة حياة المصاب لا تعتمد على فعالية العلاجات العقاقيرية فقط، بل على حالته النفسية والعقلية أيضا. فتقبل المريض لوضعه الصحي وامله في الشفاء سيحسن التزامه بالعلاج واتباعه اسلوب حياة صحي؛ مثل تناول تغذية صحية والتوقف عن التدخين وبدء ممارسة الرياضة. وهي عوامل تزيد فرصة شفائه وجودة حياته. كما اكدت عدة دراسات ان ارتفاع مستوى الصحة النفسية يرفع بدوره من قوة المناعة واستجابة الجسم للعلاج. أما استسلام المريض للاكتئاب والاحباط وفقدان الامل، فسيقلل التزامه بالعلاج وفرصة نجاته. مما يعلل اثبات عدة دراسات أن سوء الحالة النفسية للمصاب والاكتئاب من العوامل التي تسرع وفاته.

نصيحة للمحيطين

نصحت الدكتورة المحيطين بالمريض بأن يكونوا ايجابيين ولا يملوا من دعم المريض وتعزيز مشاعر الايجابية والامل، ودحض كل مخاوفه ووضع حلول متاحة لصعوباته ومشاكله. كما عليهم تقدير التعب والانهاك والتوتر النفسي الذي تخلفه جلسات العلاج الكيميائي والعقاقيري.

خطط لمن تتركهم

يشعر بعض المصابين بالذنب والخوف على افراد عائلتهم الصغار والشريك (الزوج او الزوجة). كما يخشى البعض من عدم ايفائه بالالتزامات الاجتماعية او الاقتصادية والامانات. ومن الامور المفيدة التي تشعرهم بالاطمئنان والراحة هي وضعهم وصية تنظم وتحدد ما يريدون تركه لكل فرد ووضع خطة تهدف الى ايفاء الالتزامات بقدر الامكان والامانات.

نصائح لمرافقي مريض السرطان

هناك مثل شعبي يقول «مرافق المريض.. مريض»، فالمرافق يعتني بمصاب بمرض عضال ويمر بدوره تحت ضغوطات نفسية وحياتية ووقتية كثيرة. كما ان تحمل مسؤولية رعاية مريض وترتيب علاجاته ومواعيده وحياته الشخصية يمثلا ثقلا وعبئا كبيرا. وعلقت الدكتورة قائلة: يمر المرافق يوميا بمناظر محزنة ومواقف صعبة وتحديات كثيرة، فيجب عليه أن يقدر هو تأثير ذلك في نفسيته وطاقته. فكل ما يمر به المرافق يضعف قواه وينخر صبره وتحمله ويعبئه بالطاقة السلبية. لذا، عليه القيام بنشاطات تزيد طاقته الايجابية؛ مثل الرياضة والعبادات الروحانية واليوغا والغناء وامور كثيرة تشعره بالفرح والحياة.

ونصحت د. جولييت مرافق المريض بالتالي:

– لا تخش من سؤال المحيطين بك عن المساعدة في بعض الامور، مثل توصيل الاولاد او تدريسهم او ايصال المريض او الترفيه عنه. فذلك سيقلل قليلا من مهامك ومسؤولياتك الكثيرة.

– لا تكن مكتئبا او متوترا امام المريض، بل قويا ومشجعا وايجابيا، فذلك سيمد المصاب بالقوة والطاقة الايجابية والامل.

لا تبكِ امام المريض حتى لا يشعر بالذنب وكره الذات وقلة الحيلة. لكن ذلك لا يعني بأن عليك كتم حزنك ودموعك، بل عليك التعبير عن مشاعرك كما تريد اثناء خلوتك ومع من ترتاح اليهم. فالبكاء يفرغ المشاعر السلبية ويريح النفس، أما كبت المشاعر فسيظهر بطرق سلبية مثل الغضب ونوبات الصراخ والهلع وقد يسبب لك مشكلات مرضية.

– الإنترنت مصدر ممتاز للحصول على معلومات ايجابية وأمثلة لمصابين ناجين من السرطان وطرق العلاج المتوافرة. وهي معلومات قيمة ومفيدة جدا لتعزيز روح الامل والايجابية لدى المصاب ومن يحيط بهم.

– لا بد من ان يستمر روتين حياتك بشكل طبيعي بقدر الامكان، فلا تتوقف عن الدراسة او الذهاب الى العمل ولا تعزل نفسك اجتماعيا. فتوقف روتين حياتك سيزيد شعور المريض بالذنب والالم وبأنه أصبح حملا كبيرا يدمر حياة من حوله.

– لا بد من ان يكون لديك ملجأ مثل فرد قريب من الاهل او الاصدقاء او على الاقل اختصاصي نفسي، تلجأ اليه كل فترة لتفريغ مشاعرك السلبية ومشاكلك ومخاوفك والصعوبات التي تواجهها. فالجميع يحتاج الى الاهتمام والاستماع وتفريغ الطاقة السلبية.

– احرص على ممارسة الرياضة بشكل يومي وتمارين الاسترخاء والتنفس العميق، فهي مصادر مهمة لتفريغ الطاقة السلبية وتعزيز الصحة النفسية والبدنية.

– حاول ان تكون بقدر الامكان ولأطول مدة بالقرب من اشخاص ايجابيين. فهم سيمدونك بالمنظور الايجابي للحياة والمواقف التي تمر بها.

– لا تهمل صحتك ولا تنهك قواك، بل احرص على التغذية الجيدة والنوم لساعات كافية والتزم علاج أي مرض تعانيه.

– أكثر من التخطيط والتفكير مع المصاب في المستقبل، مثل: شراء غرض ما أو التخطيط لزيارة عائلية بعد اتمام جلسات علاج المريض، أو السفر أو الذهاب الى المسرح لرؤية مسرحية فكاهية. فهذه الامور ستشعر المريض بالحياة والامل.

الكبت يعرضك للخطر

هناك انماط مختلفة من الشخصيات البشرية، ومنها نمط الشخصية الكتومة وقليلة الكلام. وبينت عدة دراسات ان الشخص الكتوم والمكبوت ترتفع فرصة اصابته بكل الامراض؛ بما فيها ارتفاع ضغط الدم وامراض القلب والسكري والسرطان. وبالمنوال نفسه، اثبتت عدة دراسات ان الكبت وكتمان الضغط النفسي الشديد وفرط التوتر والاكتئاب تحفز الاصابة بعدد كبير من الامراض بما فيها الامراض المزمنة؛ كالروماتويد والاضطرابات المناعية والاورام والسكري والقلب.

المتزوجة المصابة بحاجة للدعم والحب من زوجها

بينت الدكتورة أن بعض الازواج يتهربون من مسؤولية رعاية مريض السرطان، وقالت: قد لا يكون الامر تهربا لدى كثيرين بل هو نتاج للجهل والخوف وقلة الحيلة. فبعض الازواج لا يعرفون كيفية توفير الدعم النفسي والعاطفي للزوجة المصابة. وذلك ليس دلالة على قلة حب الزوج لزوجته، بل على قلة حيلته وخوفه عليها وخوفه من الا يكون الانسب في توفير ما تحتاج اليه نفسيا، فيترك هذا الجانب لعائلتها والمحيطين بها لاعتقاده بأنهم الأفضل.

لكن غالبا ما تكون الزوجة بأمس الحاجة الى دعم زوجها وتعتقد أن ابتعاده عنها دليل على قلة الحب والجفاء. لكن ما على المصابة ان تدركه هو ان الرجل يعبر عن حبه بطرق مختلفة، مثل تحمل مسؤوليتها المادية والاسرية واتخاذ القرارات الصعبة. بينما يفتقر الى القدرة عن التعبير عما يشعر به من حب وحزن وخوف. كما على الزوج ان يدرك أن زوجته بحاجة الى حبه ودعمه النفسي، لذا عليه تعلم كيفية التعامل مع مشاعره ومشاعرها بشكل مثمر وشفاف.

اكتئاب انقطاع الطمث

التغيرات التي تمر بها السيدة خلال مرحلة انقطاع الطمث تسبب التوتر والاكتئاب

مع تعدي السيدات عمر الخمسين تبدأ مرحلة جديدة في حياتهن، وهي مرحلة انقطاع الطمث. فيشعرن بتغيرات جسدية ونفسية وسلوكية وجميعها تعزى الى انقطاع افراز الجسم للهرمونات الانثوية التي تعود عليها منذ البلوغ. ومن الوارد ان يرافق ذلك اصابة السيدة بالاكتئاب، ولكنه اكتئاب طبيعي وسببه الاضطراب الهرموني وتأثير ذلك في كيميائية الدماغ والنواقل العصبية. وبالإضافة الى توقف الدورة وشعور السيدة بالنقص في انوثتها، يتزايد شعورها بالخمول والتعب والوهن والمزاجية، ويزداد وزنها سريعا وتباغتها نوبات السخونة والبرودة. وهذه الاعراض مرهقة ومخيفة ومتعبة نفسيا وتزيد فرصة اصابتها بالاكتئاب. ونصحت الدكتورة من تعاني اكتئاب انقطاع الطمث بممارسة الرياضة واتباع تغذية صحية وفقدان الوزن الزائد والاكثار من النشاطات الاجتماعية.

الوهم بالمرض

«الوهم بالمرض» هو اضطراب نفسي ويسمى طبيا «هايبوكوندريا»، ويعتبر من حالات الوسواس النفسي. وبينت د. جولييت امكانية علاجه عبر جلسات العلاج السلوكي والنفسي، بيما تحتاج الحالات الشديدة الى تناول العقاقير ايضا. وشرحت قائلة «يتوهم البعض اصابتهم بالمرض رغم تمتعهم بصحة جيدة، او قد يشعر البعض بأن سبب أعراضه البسيطة هو مرض عضال، ولكن الاطباء غير قادرين على تشخيصه وعلاجه.

وذلك يسبب شكواهم من اعراض قد تكون احيانا غير موجودة وقصدهم لعدة عيادات طبية رغبة في الحصول على التشخيص بـ«المرض الوهمي» ولكن من دون جدوى. وغالبا ما يكون سبب بدء المشكلة هو الاستماع الى شكوى مصاب بمرض او حتى سماع شخص يتحدث عن مرض منتشر. فتبدأ شرارة الوسواس والوهم بالمرض ويؤمن الشخص بأنه مريض. ومن الضروري علاج هذا النوع من الوسواس المرضي سريعا حتى لا يتملك الشخص ويدمر صحته وحياته.

على سبيل المثال، عالجت مريضا تملكه الاحساس بأنه مصاب بالايدز. فرغم خضوعه لعدة تحاليل مخبرية تؤكد خلوه من هذا المرض، ظل مقتنعا بأن المختبرات المحلية ونتائجها غير موثوق بها ونتائجها غير صحيحة. لذا، سافر قاصدا عدة مستشفيات اوروبية وخضع لعدة تحاليل أكدت نتائجها سلامته وخلوه من الايدز. لكنه لا يزال مؤمنا بإصابته ومشككا في نتائجها. وهذا هو وسواس «الوهم بالمرض»، وبدلا عن قصده مختبرات عالمية اخرى وخسارته للأموال من دون وجود اي سبب لذلك، استعان بالعلاج النفسي للتعامل مع وساوسه.

 

القبس الكويتية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock